يوميات ضابط في الأرياف by حمدي البطران

يوميات ضابط في الأرياف by حمدي البطران

Regular price
1.000 KD
Regular price
Sale price
1.000 KD
Unit price
per 
Availability
Sold out

فى الليل يعم الهدوء.. ولا أسمع غير نباح الكلاب.. من أنً لأخر تنطلق رخات البنادق من الجانب الشرقى للنيل, وبعدها أنتظر أن يرن التليفون الإدارى المتصل بالمركز لإخطارى بوقع جناية قتل وضرورة الإنتقال. ولكنه لم يرن..! رصاص ينطلق فى الهواء.. عرفت بعد أن الهاربين فى الجبل الشرقى يطلقون البنادق من أجل الإسترشاد وتحديد المواقع ليستدلوا على بعضهم البعض. كل واحد منهم يعرف صوت بندقية الفريق الذى ينتمى إليه فى وسط الجبل. وبعدها يسيطر السكون على كل شئ.
فى وهدة الليل ينطلق صراخ حاد. كصراخ أرنب ينزع جلده وهو حى..! يتكرر هذا الصراخ عدة مرات. وكنت أستيقظ من نومى مذعوراً.. أخبرنى فيما بعد أحد الضباط من أنباء الصعيد اننى ما لم أسمع صراخ النسوة بعد طلقات الرصاص فالأمور عادية.. هنا يطلق الرصاص إبتهاجاً. ويطلق لتحية القادمين إذا ماكانوا من أرباب السوابق أو ذوى السطوة. وعرفت أن الصراخ الذى سمعته فى اليل صراخ كلب عضه ذئب من ذيله..