فتاة في حالة حرب - سارة نوفيتش

فتاة في حالة حرب - سارة نوفيتش

Regular price
2.000 KD
Regular price
Sale price
2.000 KD
Unit price
per 
Availability
Sold out

يشتمل هذا العدد على رواية أجمع النقاد على أنها من بين أفضل الكتب التي صدرت في العام ٢٠١٥. إنها رواية ((فتاة في حالة حرب))، باكورة أعمال الكاتبة الأمريكية من أصل كرواتي، سارة نوفيتش.

تبدأ أحداث هذه الرواية في زغرب. العام ١٩٩١، حيث تعيش آنا يوريتش الفتاة البريئة البالغة من العمر عشر سنوات وهي تعيش حياة خالية من الهموم مع أسرتها في شقة صغيرة في العاصمة الكرواتية. لكن مع اندلاع شرارة الحرب الأهلية وانتشارها في كافة أرجاء ما كان يُعرف سابقاً بيوغوسلافيا. يتوقف اللعب والمرح وتغلق المدارس أبوابها، ليتم استبدال ذلك بنظام الحصص الغذائية والتدرب على كيفية التصرف أثناء الغارات الجوية. ما يؤدي إلى تشظي حياة الطفولة الهانئة التي كانت تعيشها آنا. وعند وصول الحرب إلى عتبة باب منزلها . يحث يقتل والداها ويتم تسفير شقيقتها الصغرى عبر إحدى المنظمات إلى الولايات المتحدة بغرض العلاج. تجد آنا نفسها مضطرة للعيش في عالم بالغ الخطورة، حيث لا تتردد في حمل البندقية والقتال ضد الصرب.

تتناوب مشاهد الرواية بين حياة آنا الطفلة قبل الحرب وأثناءها. وحياتها كطالبة جامعية تعيش في مانهاتن بنيويورك في عالم ٢٠٠١، حيث تلحق بشقيقتها التي تتعافى من مرضها. وعلى الرغم من أنها تبذل كل ما بوسعها لتنسى الماضي وتتطلع نحو المستقبل. فإنها تجد نفسها غير قادرة على الهروب من ذكريات الحرب. ولكي تتخلص من كوابيس الجثث التي لا تنفك تراودها كل ليلة وتمنعها من النوم، تقرر العودة إلى كرواتيا بعد عقد من الزمن، حيث كانت الحرب قد وضعت أوزارها، علها تتصالح مع الماضي والتاريخ والمكان الذي كانت تسميه يوماً وطنها.

باختصار، تقدم لنا سارة نوفيتش من خلال ((فتاة في حالة حرب)) نظرة شاملة على الأثر الذي يمكن أن تخلفه الحرب على حياة الفرد.

إنها رواية مؤثرة واستثنائية في تناولها المتوازن للحزن والمنفى، والذاكرة والهوية، والقوة المنقذة للحب.

 

حالة الكتاب جيدة