أسرار و أكاذيب - غالية قباني

أسرار و أكاذيب - غالية قباني

Regular price
1.500 KD
Regular price
Sale price
1.500 KD
Unit price
per 
Availability
Sold out

تنبش الرواية الأسرار التي تختبئ في حكايات العائلة، والأكاذيب التي يصرّ البعض أن يخفيها كي يستمر في صناعة الوهم والإستفادة منه. وتتكشف هذه الأسرار والأكاذيب للقارىء من خلال هجرة انتصارمن مدينتها الأولى في صباح يوم خريفي لتقيم في مدينة ثانية، ولكن حمولة الأسرار التي حملتها معها، تركتها معلقة بين مدينتين، لا تصفي حسابها مع الماضي ولا تعيش الحاضر لتهنأ بالحب والحياة. تفاصيل حياتية تقع بين مدينتين وبين زمنين. وبينما ينجز بسام وثائقياته عن لندن "المدينة المتبناة"، تبوح إنتصار أمام كاميرة فيديو خاصة بها، بالأسرار التي تثقل روحها وتجعلها تراجع تاريخ مدينتها التي قدمت منها.
.

من أجواء الرواية
أقول لأمي: "كيف تستقبلين في سريرك رجلا جيّر جلّ طاقته النهارية لتعذيب البشر؟"
يحمرّ وجهها، وتبرق زرقة عينيها غضباً لا أدري ان كنت أنا المقصودة به أم زوجها، وأنا اذكرها بما تفعله يداه. أحدق بصاحبة الوجه التي تلوي الحقائق وتهنأ بالكذبة كي تنام قريرة العين وتقول ببرود: "العميد رسلان يحقق فقط، ولا يعذب السجناء بيديه". فكرة ممتازة تتسلح بها لتحرير الضمير من أي شعور بالذنب. تغلق الجفنين بعدها وتستمتع بالنوم الهني. لو ان شهوة السلطة لا تجري في دمائها وتشوش على بصيرتها، لكانت روحها استقبلت ذبذبات المكان الذي يجيئها منه.